السبت, 05 كانون2/يناير 2013 23:48

المشاجرات بين الأشقاء قد تؤدي إلى مشاكل في المزاج لاحقاً

كتبه  موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

تقول دراسةٌ حديثة إنَّ المُشاجراتِ التي تدور بين الأشقَّاء يُمكن أن تُؤدِّي إلى القلق والاكتئاب وضعف احترام الذات.

درس باحِثون من جامعة ميزوري حالات 145 زوجاً من الأشقَّاء، تراوحت أعمارُهم بين 12 و 15 عاماً، خلال فترة استمرَّت عاماً كاملاً، ووجدوا أنَّ مُعظمَ مُشاجراتهم كانت تدور حولَ المُساوَاة والإنصاف والعدل (مثل دور كلِّ واحد منهم في إفراغ غسَّالة الصحون) أو التعدِّي على خصوصية المكان (مثل استعارة الملابس من دون إذن صاحبها).

وجد الباحِثون أنَّ الأشقاءَ الذين دخلوا في مُشاحناتٍ حولَ المُساواة والإنصاف كان لديهم مُستوياتٌ مرتفعة للاكتئاب بعدَ عام واحد؛ بينما كان الأشقَّاء الذين دخلوا في مُشاحناتٍ حولَ مسائل خصوصية المكان أكثرَ قلقاً وأظهروا ضعفاً في احترام الذات.

كانت مستوياتُ القلق أكثرَ بين الأخوة الأصغر في مواجهة الأخوة الأكبر، وبين الفتيات في مواجهة الأخوة من الأولاد؛ بينما ظهر نقصٌ أكثر في احترام الذات بين المراهقين في مواجهة أشقَّائهم من الجنس الآخر، وفقاً لما ذكرته الدراسة.

وجد أيضاً الباحِثون أنَّ المراهقين الذين كانوا أكثرَ اكتئاباً وقلقاً خاضوا مُشاجراتٍ أكثر مع أشقَّائهم بعد عام؛ بينما انخفضت نسبةُ المشاجرات بين المراهقين الذين كانت مستويات احترام الذات لديهم أقلَّ.

قالت المُعدَّةُ الرئيسيَّة للدراسة نيكول كامبيوني بار، الأستاذة المُساعِدة في علم النَّفس لدى جامعة ميزوري: "قد تُساعِدُ نتائجُ دراستنا الأهلَ وعُلماء النَّفس ومن يعمل في مجال تقديم الدعم للمراهقين على فهم أنَّ الخِلافات بين الأشقَّاء لا تحدث كلُّها بالتساوي".

"من المُمكن تجنُّبُ المُشاحنات بين الأشقَّاء عن طريق إدراك أنَّ المُراهِقَ يرغب في مزيد من الخُصوصيَّة، لأنَّه في عُمر يسعى فيه جاهِداً لنيل استقلاليَّة أكثر. إضافةً إلى هذا, يُساعِدُ التبادل المُنظَّم في الأعمال المنـزليَّة والإنصاف في الوقت بالنسبة لاستخدام بعض أجهزة المنـزل، مثل الكومبيوتر وألعاب الفيديو، على قطع الطريق أمامَ الأشقاء لمُقارنة أنفسهم مع الآخرين بطريقة سلبيَّة".

تحدث المُشاحَناتُ بين الأشقَّاء عند العديد من الأسر. وقد وجدت الدراسةُ ارتباطاً بين بعض من هذه الخِلافات والمشاكل التي تحدث في المزاج, لكن لم تُظهر علاقة سببٍ ونتيجة.

هيلث داي نيوز, روبرت بريدت, الخميس 20 كانون الأول/ديسمبر

SOURCE: Child Development, news release, Dec. 20, 2012

Copyright © 2012 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=671774

 

المصدر : www.kaahe.org

إقرأ 4480 مرات
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed