• جوزة الطيب مالها وما عليها
    هي شجرة دائمة الخضرة، تنمو أشجارها في أندونيسيا وماليزيا وسيريلانكا  وغرب الهند ، لها ثمار تشبه الكمثرى ، ويتحول غلافها الى غلاف صلب عند نضجها ، وهي ما تعرف بجوزة الطيب. عرفت شجرة جوزة الطيب قبل التاريخ الميلادي، إذ كانت تستخدم ثمارها كنوع من البهار التي تعطي للأكل رائحة ونكهة لذيذة، واستخدمها المصريين كدواء لآلام المعدة وطارد للريح.
    إقرأ المزيد...
  • "كن طفلاً في هذا المقام"!!
    " هل تعرف الإحساس الذي يوجد عند الطفل عندما تقذفه في السماء فيضحك ...؟؟ لماذا يضحك بينما ترتجف أضلاعه من الخوف ..؟ لأنه يعرف أنك ستلتقطه ولن تدعه يقع ..! إنها تشبه الثقة بالله .. لو رمتني الأقدار فسوف تلتقطني الأقدار ..
    إقرأ المزيد...
  • الأخبار السيِّئة والصحَّة
    وجدت دراسةٌ حديثة أنَّ الفتراتِ أو الأوقات الاقتصاديَّة العصيبة يُمكن أن تجعلَ الناس يأكلون أكثر ممَّا اعتادوا عليه. ولهذا, يقترح مُعدُّو الدراسة تجنُّبَ الأخبار السيِّئة من أجل إنقاص استهلاك السعرات الحراريَّة.
    إقرأ المزيد...
  • الإبداع طريقك نحو قيادة المستقبل
    قبل أن نبدأ أنوه إلى أن مادة هذا الملف تم تجميعها وترتيبها من المراجع المكتوبة أعلاه، واجتهدت أن أختصر بقدر الإمكان في هذه المادة وكتابة الخلاصة المفيدة ورتبت الملف بحيث يعرف الفرد كيف الإبداع ومعوقاته والطرق التي تجعلك أكثر إبداعاً، وأساليب توليد الأفكار وأخيراً بعض التطبيقات.
    إقرأ المزيد...
  • عشرة نصائح ذكية لتشجيع أبنائكم على تناول الفواكه والخضروات
    مما لا شك فيه أن الفواكه والخضروات ذات أهمية صحية عالية. وتفيد أحدث الدراسات إلى أن الأطفال الذين اعتادوا على تناول كميات كافية من الخضروات والفواكه يتمتعون بصحة أفضل في القلب والشرايين عندما يكبرون، مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا في طفولتهم كميات كافية.
    إقرأ المزيد...
  • الأغتراب وتعاطي المخدرات عند الشباب
    يمكن عد الأغتراب ( Alienation) بمثابة المناخ الملائم لنمو وترسيخ العديد من المشكلات والأضطرابات النفسية والسلوكية والتي تنحو المنحى السالب بمفهوم الصحة النفسية عند الفرد، وأن هذا المفهوم يضم بين طياته العديد من المشاعر السالبة والتي تنزلق بالفرد نحو الهاوية والسقوط، حيث تتمثل هذه المشاعر بالعجز والعزلة واللامعنى والتمرد واللامعيارية... الخ، وكلها تعد بمثابة المعاول المهدمه للبناء الشخصي والأجتماعي بشكل…
    إقرأ المزيد...
  • تخفيف الوزن أثناء الرضاعة
    بالرغم من حاجة الأم للتغذية السليمة بعد الولادة وخاصة في حالة الرضاعة الطبيعيّة الا انه يجدر الانتباه الى أنه ليس بالضرورة أن يكون الغذاء مُتكاملاً لدعم الرضاعة الطبيعيّة , حيث تتمكن الأم من ارضاع طفلها في حال انحطاط مستوى تغذيّتها عن الحد المثالي . قد يتفاجأ البعض في العديد من الدراسات الحديثة التي أثبتت أن تأثير تغذية الأم على تركيبة…
    إقرأ المزيد...
  • أيها المثقف العراقي هيا نحو التغيير السياسي
    للمثقف دور متميز في الحياة العامة والحياة السياسية ويلعب دور مهم في اسلوب التفكير في العمل السياسي وفي المزاج الشعب . وبهذه الاهمية ركزت عليه عهود الطغيان والاستبداد في جلبه الى صفها ليكون داعية وناطق باسمها والمدافع الامين عنها . والحقبة الدكتاتورية المنصرمة تعطينا امثلة ساطعة في تعاملها مع المثقف واصحاب القلم , ومحاولة ارتباطه بها ليكون صوتا معبرا من…
    إقرأ المزيد...
  • غفرانـــــــــــك ربنا ماأعظمــــــــــك
    غـفرانك ربنا ما أعظمك غريبةٌ تلك الحياة !!!! تدخلها صغيراً طاهراً نقياً من الذنوب , وتخرج منها وقد أثقلت كاهلك الذنوب ، الرب فيها بنعمته رباك ، ومن فيض جوده أطعمك وسقاك , مِن عُريٍ سَتركَ وكساك , وبِعينيهِ الرحِيمتَين رَعاك . من زادِه أكلتَ وشَرِبت , وعلى أرضه نَشَأت ، وتحت سمائِه درجت . نِعمُهُ عليك كثيرة ...ظاهرةً وباطنه....…
    إقرأ المزيد...

البوابة

طباعة

ماذا يشاهد أطفالنا ؟!

Posted in النشاطات

kid-tvعندما كنت طالبة في مجال وسائل الاتصال، درست مصطلح التطبيع في الإعلام Normalization، وهو تغيير ظاهرة ما، بحيث تتفق في بنيتها وشكلها واتجاهها مع ما يعده البعض «طبيعياً»، ومن ثم فإن التطبيع هو إزالة ما يعده المطبع شاذاً، ولا يتفق مع الطبيعي، وقد اشتهر مصطلح التطبيع في السبعينات في الإشارة إلى تطبيع العلاقات الإسرائيلية العربية لجعلها علاقات طبيعية.

 

بالنسبة للتطبيع الإعلامي فهناك العديد من الدراسات على سبيل المثال لا الحصر دراسة من جامعة ميشيغان للبروفيسور رويل هوسمن يشرح فيها بأن التعرض لمشاهد عدائية مثلاً في فئة الصغار يؤدي إلى سلوكيات عنيفة تؤثر عليهم في الكبر.
نجد الآن في مختلف الأفلام والمسلسلات والإعلانات واللقطات الغنائية وحتى الرسوم المتحركة أن العلاقات الغرامية بين الأولاد والبنات وخاصة صغار السن «طبيعية»، ونجد ترويج أفلام وشخصيات هاي سكول ميوزيكال وأدواته الترويجية تملأ مكاتبنا ومحلاتنا سواء أفلام أو كتب أو ملابس أو أدوات مكتبية.
لا يحق لنا أن نلوم الإعلام الغربي إن كانت هذه ثقافتهم، ولكن لماذا لا يوجد منتجون ومخرجون لأفلام تمثل ثقافتنا الاجتماعية والدينية.
إن أطفالنا يتجهون لهذه الأفلام لأن فيها إخراجاً وجذباً للانتباه، بينما يظل إعلامنا المرئي غير شيق ولا يجذب الانتباه.
وإن أغرب ما سمعت في هذا المجال أن المغنية المعروفة مادونا، والتي هوجمت أشد الهجوم لسلوكياتها اللا أخلاقية من الإعلام الغربي، لا تسمح لأطفالها بمشاهدة التلفزيون، وقد صرحت بهذا في وسائل الإعلام الأمريكية.
تذكرت الفيلم المتحرك «محمد خاتم الأنبياء»، والذي كلف صاحبه الشريف موفق الحارثي 11 مليون دولار في محاولة منه لإثراء الرسوم المتحركة متعاوناً مع واحد من أكبر مخرجي ديزني، دون تجسيد للرسول صلى الله عليه وسلم، لم يعرض هذا الفيلم المتحرك في بلدنا ولم يتمكن أطفالنا من رؤية تجسيد قصة نبيهم لتستوعبه عقولهم وتتخيله أذهانهم.
إن القدوة للأطفال من تخيُّل القراءة، لا تستطيع أن تنافس القصص الخيالية المرئية، وهذا ما قاله الأخ أيمن جمال الذي هو في مرحلة إخراج فيلم متحرك عن حياة «بلال بن رباح» بأخذ وصفه الجسدي والسلوكي من 8- 11 مرجعاً لكتب التاريخ، وقد رسمه متخصص في الرسم الجنائي حيث تصل دقة الوصف والرسم إلى 85- 92% من الدقة.
ثم أتى مجهود آخر من الكويت، فيلم متحرك The 99، مستمد من أسماء وصفات الله التسع والتسعين، وخلقه لشخصيات عربية وشرقية تحارب الشر واتحاد هذه الشخصيات مع أروج الشخصيات الغربية العالمية المعروفة لدينا أمثال سوبرمان وبات مان بدافع تقريب الحضارات، وأيضاً لم يلق ترويجاً من مجتمعنا.

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed