الإثنين, 30 تموز/يوليو 2012 06:30

كيف نعلم أطفالنا المفاهيم الخلقية

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

kid-hعندما نريد أن نعلم أبناءنا قواعد خلقية مهمة، مثل:

-         الكذب حرام في كل المواقف.

-         الصديق الوفي لا يفشي أسرار أصدقائه.

-         مصلحة المجموع مقدمة على المصلحة الشخصية.

-         احترام الشخص الكبير واجب على الجميع ...

 

فماذا علينا أن نفعل؟

 

لا يمكننا أن نقرر برنامجاً واحداً ينجح عند كل الأسر والآباء والأمهات لتعليم هذه القواعد وأمثالها، لكن على الآباء والأمهات أن يعوا أن تشكل هذه القواعد واكتسابها وترسخها عند الأبناء يتم من خلال عمليات متعددة وتفاعلات مختلفة داخل الأسرة وخارجها، ومن العناصر المهمة في هذه العمليات إدراك الأبناء للمفاهيم المتضمنة في هذه القواعد وكيف ترتبط معاً.

 

لقد تأكدت العلاقة المحكمة بين النمو الخُلقي والنمو المعرفي في مختلف التوجهات وعند عامة المتخصصين، ويمكننا أن نقرر أن الكثير من أعراض ضعف البناء الخُلقي عند الأطفال والمراهقين سببه ضعف العمليات العقلية التي يتم فيها بناء المفاهيم الخُلقية وربطها بالأبنية المعرفية. وليس معنى هذا اتهام الأبناء بالضعف المعرفي أو التخلف العقلي، إنما معناه اتهام الجهات التي تسهم في التوجيه الخُلقي للأبناء بأنها لم توفر الفرصة الملائمة للابن ليقوم بتنمية مفاهيمه الخُلقية، ولم تزوده بالمهارات الكافية ليميز هذه المفاهيم ويحدد دلالاتها.

 

إن على المربي أن يكون واعياً أن المفهوم الذي يتحدث عنه قد تداخل في ذهن الطفل أو المراهق، وأنه وضع في مكانه الصحيح من بنائه المعرفي. إن عليه الانتباه إلى ثلاثة أمور:

 

-         التقاط المفهوم: أن تصبح الكلمة المعبرة عن المفهوم المقصود جزءاً من بناء الطفل المعرفي، وذلك بأن يكون الطفل قد وضع لها معنى، والمستوى الأفضل من ذلك هو أن تصبح متداولة في لغته وتفاعله الاجتماعي. مثلاً على الوالد أن ينتبه إلى أن معنى "سرق" لا يطابق عند الطفل معنى "أخذ"، إنما هو معنى مذموم يدل على خطأ خلقي.

 

-         تعميم المفهوم: وهوأن يتمكن الطفل من توسيع الكلمة المقصودة لتشمل المواقف التي يمكن أن تلتحق بها، وعندها ينتقل إلى المعنى المجرد للكلمة الذي لا يتقيد بمواقف معدودة، إنما يمكنه معالجتها معرفياً ليختبر ارتباطاتها بالمواقف المختلفة، وهذه المهارات لا توجد في المراحل العمرية المبكرة كما تشير النظريات المعرفية.


من الأمثلة على تعميم المفهوم أن يدرك الابن أن كلمة "الاحترام" تشمل التعامل مع فئات كثيرة من الأفراد المستحقين، لا تقتصر على التعامل مع الآباء، أو كبار السن، أو المدراء في العمل...، كما أنها تشمل بعداً نفسياً داخلياً، ولا تقتصر على السلوك الخارجي الملاحظ.

 

-         ربط المفهوم بمفاهيم أخرى: في المجال الخُلقي مثلاً يمكن للطفل أن يربط بين مفهوم الكذب ومفهوم خيانة الأمانة، ليعرف أنهما يشملان مواقف كثيرة، وأن بين هذين المفهومين تشابهاً وترابطاً، كما أن بينهما تمايزاً واختلافاً. وهذه المعالجات المتقدمة للمفاهيم الخلقية تشير إلى وجود تصورات متكاملة عن الخلق الإنساني، وإلى تبني الطفل لقيم إو منظومات قيمية يمكنه أن يعتبرها معايير لسلوكه.

 

إن التربية الخُلقية تتم بأشكال كثيرة، وبإجراءات مختلفة، تتراوح بين معالجة بسيطة لموقف صغير، وتوجيهات شاملة لمسيرة الحياة، وبكل الأحوال يؤدي عدم وعي الوالدين بمدركات أبنائهم وتطور أبنيتهم المعرفية إلى بذل جهود كبيرة في أماكن ومواقف غير مناسبة، بينما يؤدي النمو السوي السلس للمفهوم إلى اختصار للجهود، وتقدم سريع في النمو الخلقي تقر به عيون الآباء والمربين.

 

والخلاصة أن على المربي أن يقدم توجيهاته ومعالجاته المرتبطة بالسلوك الخُلقي بالتسلسل والشكل الذي يوجد لدى الابن مفاهيم يعرف معانيها ومقاصدها، وقواعد عامة ومختصرة، يدرك أبعادها وغاياتها.

 

إقرأ 6149 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 25 أيلول/سبتمبر 2012 08:32
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed