الثلاثاء, 15 كانون2/يناير 2013 02:03

طرق آمنة لتسكين أعراض الأنفلونزا عند الأطفال

كتبه  موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي
قييم هذا الموضوع
(14 أصوات)

يعاني الأطفال الصغار من الأنفلونزا أكثر من البالغين، ذلك أنَّه لا يجوز إعطاؤهم أيَّة أدوية من دون وصفة طبية لتسكين أعراض الأنفلونزا لديهم.
قد يكون لأدوية السعال والزكام آثارٌ جانبيةٌ غاية في الخطورة عندَ تناولها من قبل الأطفال الصغار، وهذه الأعراضُ قد تشمل تسرُّعَ ضربات القلب والتشنُّجات (الاختلاجات).
تقول الدكتورة بريجيت بويد، طبيبة الأطفال والأستاذة المحاضرة في جامعة لويولا: "يجب ألاَّ يُعطى الأطفال الذين هم دون الرابعة من العمر مثل تلك الأدوية،

أمَّا الأطفالُ الذين تتراوح أعمارهم بين الرابعة والسادسة فيمكن إعطاؤُهم تلك الأدوية بشرطَ أن يجري ذلك تحت إشراف الطبيب ومراقبته".
تقول بويد: "يشعر الكثيرُ من الآباء بالعجز عندما يُمنَعون من إعطاء الدواء للطفل، إلاَّ أنَّ هناك طرقاً آمنة لتسكين أعراض الأنفلونزا عند الأطفال".
يمكن إعطاءُ الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 أشهر إلى سنة واحدة سوائل دافئة ونقية، مثل الماء أو عصير التفاح أو محلول من محاليل الكهارل. كما يمكن إعطاءُ الأطفال الذين هم بعمر السنة ملعقة صغيرة مليئة بالعسل، والذي يمكن اعتبارُه مضادَّ سعال طبيعياً ويساعد على التقشُّع. أمَّا الأطفالُ الذين تجاوزوا السادسة من العمر، فيمكن إعطائهم قطرات مضادَّة للسعال.
كما يمكن للتعرُّض إلى رذاذ رطب أو بخار دافئ أن يسكِّنَ أعراض الأطفال من جميع الأعمار.
تقول بويد: "إنَّ أفضل طريقة للوقاية من الإصابة بالأنفلونزا هي أخذ لقاح الأنفلونزا، حيث يوفِّر اللقاح حماية من ثلاث سلالات مخلتفة من الأنفلونزا. ومن الممكن أن يُصاب الشخصُ بالأنفلونزا أكثر من مرة في الموسم الواحد، إذ إنَّ الإصابةَ بها مرَّة واحدة لا تعني عدم تكرار الإصابة بها مجدَّداً".
كما أنه بالإضافة إلى لقاح الأنفلونزا، يعدُّ غسل اليدين بشكل صحيح وسيلةً أخرى فعَّالة للوقاية من المرض. توجِّه الدكتورة بويد النصائحَ التالية لغسل اليدين للآباء والأطفال:
قم أوَّلاً بغسل اليدين بماء جارٍ نظيف، ثم ضع القليلَ من الصابون عليها. قم بفرك اليدين جيِّداً مع بعضهما بعضاً لتشكيل رغوة، ثمَّ قم بتفريك المسافات بين الأصابع وتحت الخواتم والأظافر.
يجب أن نستمرَّ بالتفريك لعشرين ثانية. ثم نقوم بعدها بغسل اليدين جيِّداً باستخدام تيَّار ماء نظيف، ثم نجفِّف اليدين باستخدام مناشف نظيفة أو بوساطة مجفِّف هوائي.
إذا تعذَّر غسلُ اليدين باستخدام الماء والصابون، يمكن استخدامُ محلول معقَّم يحتوي على الكحول بنسبة لا تقلُّ عن 60 في المائة. ونقوم بفرك اليدين جيِّداً به حتى يجفَّ.
عندما يريد مريضُ الأنفلونزا أن يعطس، فعليه أن يستخدمَ منديلاً يغطِّي به فمه وأنفه في أثناء العُطاس؛ وإذا تعذَّر عليه ذلك، فيمكن له أن يعطس في مرفقه بعد ثنيه، فمن شأن ذلك أن يخفِّف من انتشار مكروبات الأنفلونزا.
تقول بويد: "يجب علينا أن ندركَ تماماً أنَّ المضادات الحيوية لا توقف أو تحد من العدوى الفيروسية، كالأنفلونزا؛ فإذا اشتبه أحدنا بإصابة طفله بالأنفلونزا، فينبغي عليه مراجعة الطبيب كي يصف له الأدوية التي تسكِّن الأعراض، وتقصِّر أمدَ الإصابة بالمرض".

 

المصدر : www.kaahe.org

إقرأ 23726 مرات
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed