• فلسفة التاريخ المؤسس والأسس
    الواضح أن ابن خلدون فى مقدمته الشهيرة أراد فهم التاريخ على ضوء علم الاجتماع وبذلك عالج موضوعا آخر هو ما عرف ب ( فلسفة التاريخ ) وهو بحق المؤسس الحقيقى له فدارسه المنصف يستشف ذلك ويدرك حقيقة ما ندعى ويجدر بنا الاشارة إلى نقطة غاية فى الاهمية أدركها وعمل بها ابن خلدون فالعرب كتبوا التاريخ واعتبروه ديوان اخبار ومجمع أحداث…
    إقرأ المزيد...
  • صيام الأطفال
    تدريبُ الطفل على الصيام يجب الصيامُ شرعاً عندَ البلوغ، لكن ليس من الحكمة تركُ الطفل دون تدريب، حتَّى إذا بلغَ فاجأته بالأمر. ولهذا، كان تدريبُ الأطفال على الصيام أمراً مستحبَّاً وسنَّة متَّبعة منذ عهد الصحابة؛ ففي الصحيحين من حديث الرُّبيع بنت معوِّذ: (فكنَّا بعد ذلك نصومه - تعني يومَ عاشوراء - ونصوِّم صبياننا الصغار منهم،
    إقرأ المزيد...
  • آراء ابن خلدون في طبائع العرب لزمنه أم لكل الأزمنة؟
    ناقش العديد من الباحثين ما قاله العلامة ولي الدين عبدالرحمن بن محمد بن خلدون عن طبائع العرب وعوائدهم السياسية في إشارة إلى نصوصه التي تقول إن من عوائد العرب «الخروج عن ربقة الحكم وعدم الانقياد للسياسة... فهم منافسون في الرئاسة وقل أن يسلم أحد منهم الأمر لغيره ولو كان أباه أو أخاه أو كبير عشيرته، إلا في الأقل وعلى كره…
    إقرأ المزيد...
  • أزمة الإدارة وتعثر التنمية العربية
    لقد أصبحت الإدارة هي نفسها الهدف لدى كثير من العرب، ولم تعد هي الوسيلة لخدمة الوطن، كما هو مفترض! هذا العشق للإدارة لا يلازمه إبداع في التفكير الاستراتيجي أو اعتماد على التخطيط المدروس أو احترام للعقول، بل يلهث كثير منهم وراء المصالح الشخصية، ويتبنى الحلول الآنية والقرارات المرتجلة كلما طرأت الأزمات؛
    إقرأ المزيد...
  • مفهوم الرقابة الإدارية
    يقول د. كامل محمد المغربي: " تعتبر الرقابة الوظيفة الرابعة بين الوظائف الإدارية الرئيسية وهي تقع في نهاية مراحل النشاط الإداري حيث تنطوي على قياس نتائج أعمال المرؤوسين لمعرفة أماكن الانحرافات وتصحيح أخطائهم بغرض التأكد من أن الخطط المرسومة قد نفذت وأن الأهداف الموضوعة قد حققت على أكمل وجه، ويتضح من ذلك بأن للرقابة علاقة وثيقة بنتائج العاملين في المشروع.
    إقرأ المزيد...
  • مقالةٌ في اضطرابات إفراغ البول في الطب العربي القديم
    عسر التبوُّل Dysuria مردُّه إمَّا إلى سببٍ في المثانة (ورم، أو برد أو حر من الخارج، أو ضربة، أو سقطة، أو احتباس كثير للبول)، وإمَّا إلى سبب في المجرى، أي في عنق المثانة والإحليل (وهو ورم، أو حصاة، أو ثؤلول، أو التحام قرحة).
    إقرأ المزيد...
  • الطفل المسلم السعيد
    لا تقتصر تربية الأطفال على الجانب الخلقي، إنّما هو واحد من عناصر عدّة في عمليّة تنشئة الطفل ليكون سعيداً في الدّنيا والآخرة، فالعمليّة التربويّة يجب أن تهدف إلى تكوين الإنسان الصالح بالمعنى الديني والإنساني، والطفل المتعلّم الذي يحبّ البروز في عالم الاكتشاف والنفع لا في عالم اللعب والطرب، المؤدّب في البيت وخارجه، البارّ بوالديه، الناشئ في عبادة الله تعالى،
    إقرأ المزيد...
  • أطفالنا أكبادنا
    الطفل هو النبتة اليانعة التي تنبت في بستان الأسرة البهيج وترتوي بحب وحنان من أبوين عطوفين، أوراقها يانعة ورائحتها ذكية، النظر إليها يمتع النفس ويريح القلب، تكبر يوما بعد يوم أمام ناظري الوالدين اللذين يغدقان عليها من حبهما وعطفهما ما لا يُوصف.
    إقرأ المزيد...

البوابة

طباعة

الاختلافات بين المرأة والرجل

Posted in في أنفسكم

unhappy-family مقدمة عامة :

من المعروف أن هناك اختلافات عديدة بين المرأة والرجل من النواحي العضوية والتشريحية ومن النواحي السلوكية والشخصية وأيضاً في أساليب التنشئة والتربية والأدوار الاجتماعية .

 

 

وبالطبع فإن الحياة البشرية لاتستمر ولاتستقر دون ارتباط الرجل بالمرأة ودون العلاقة بينهما .. وقد قامت جميع الأديان والفلسفات والقوانين على تنظيم هذه العلاقة ووضع الضوابط لها ودعمها . وفي العصر الحالي حدثت تحولات عديدة في أشكال وطبيعة هذه العلاقة ..وهناك أفكار ونظريات وجهود علمية وفكرية ونفسية واجتماعية تحاول فهم هذه العلاقة وتحسين أدائها والتخفيف من مشكلاتها ..

وهناك معلومات ومواقف ونصائح متصارعة ومتناقضة فيما يتعلق بالمرأة والرجل وحقوقهما وطبيعتهما وفيما يتعلق بالعلاج وتقديم الحلول والاستشارات للتخفيف من المشكلات الزوجية أو السير في طرق حلها.

وقد حققت المرأة نجاحات عديدة في حصولها على حقوق لم تكن تملكها ونجحت في تخفيف الظلم الذي عانت منه سنوات طويلة ..وحدثت تغيرات سياسية واجتماعية في بلدان عديدة وطرحت قضايا المساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات وتم منع التمييز وفقاً للجنس في قضايا المهن والحريات والفرص المتاحة في الدول المتقدمة .

ولاتزال المرأة في الدول النامية تعاني من مشكلات عديدة وظلم اجتماعي وثقافي يعطل من قدراتها ويحط من إنسانيتها ..وكل ذلك ينعكس عليها وعلى الأسرة والأبناء والمجتمع الكبير بشكل سلبي..

وقضايا المرأة والرجل لاتزال حيوية وهامة في الدول المتقدمة والدول النامية مع اختلاف الأولويات بينها ..وهي ترتبط بقضايا ومشكلات أساسية مثل قضايا الطلاق والعنوسة ورعاية الأبناء وعمل المرأة وحقوقها وقضايا الحب والزواج والمشكلات المرتبطة بها وتجارة الجنس وتحويل الجسد الأنثوي إلى سلعة والجريمة والتفكك الأسري والاجتماعي وبعض الاضطرابات النفسية وتدهور القيم الأخلاقية والفردية والنرجسية والنزعة الاستهلاكية وغير ذلك ..

وقد برزت في السنوات الأخيرة في الولايات المتحدة الأمريكية عدة نظريات وآراء تحاول فهم الرجل والمرأة بصورة شاملة اختزالية معتمدة على أبحاث عضوية وكيميائية . و الثقافة الأمريكية الشائعة تتميز عموماً بأنها عملية مبسطة وسطحية ... وقد تم اجتزاء بعض المعلومات العلمية الحديثة حول طبيعة المرأة والرجل وجرى تسويقها وتعميمها على نطاق واسع .. وظهرت عدة كتب ومؤسسات لنشر هذه الأفكار بشكل عملي ومبسط .. وبيعت الكتب بالملايين وتمت ترجمتها إلى عدة لغات ..وقامت دورات تدريبية ومراكز استشارات زوجية وعاطفية وفقاً لتلك الأفكار.

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed